الرئيسية » العناية بالحامل » مخاطر الحمل في الشهر السادس كيف تحمي نفسك منها
مخاطر الحمل في الشهر السادس

مخاطر الحمل في الشهر السادس كيف تحمي نفسك منها

يتميز الشهر السادس من الحمل بنمو كبير في حجم البطن، مما يؤدي إلى ظهور مخاطر الحمل في الشهر السادس نتيجة هذا التطور، حيث توجد العديد من المخاطر التي تصاحب فترة الحمل عمومًا ولكل شهر فالحمل مخاطره ومتاعبه لذا عليك  سيدتي البقاء معنا لبضع دقائق فقط وسوف نستطرد معك بعض أهم النقاط المتعلقة بالحمل بالشهر السادس ومخاطره وكيفية التغلب على تلك المخاطر وإكمال فترة الحمل بشكل طبيعي.

مخاطر الحمل في الشهر السادس

من أجل الفهم الكامل لأضرار الشهر السادس من الحمل، يجب استشارة طبيبك إذا شعرت بأي إزعاج أو لاحظت أي علامات تختلف عن الأعراض الطبيعية للشهر السادس من الحمل، مثل النزيف المهبلي أو التبقيع الذي يحدث فقط في بداية الحمل بسبب انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم.

  • فقر الدم عند المرأة الحامل يجعلها أكثر عرضة للنزيف ويُنذِرُ بالخطر خلال الولادة أو يؤدي بها إلى المرض بعد الولادة، وفقر الدم في الشهر السادس من الحمل يمكن أن يعرض حياة المرأة الحامل والجنين للخطر.
  • يمكن أن  يسبب مرض السكري مضاعفات كبيرة للأم الحامل والطفل، سواء كان مرض السكري العابر أو العرضي خلال الحمل أو مرض السكري كمرض مزمن.
  • يمكن أن يموت الجنين قبل الولادة أو ينمو بشكل مفرط ويتعثر خلال الولادة المنتظمة.
  • يمكن أن تنجم مقدمات الارتجاع والصداع الحاد عن ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم يعرض حياة المرأة والجنين للخطر.
  • المرأة الحامل في سنوات حياتها الأخيرة؛ من المرجح أن تواجه الإجهاد خلال الشهر السادس من الحمل، وقد تتعرض لنزيف مفرط بعد الولادة.
  • تسمم الحمل خلال الشهر السادس من الحمل، والتوتر طوال فترة الحمل، الولادة المبكرة للطفل هي مخاطر أخرى للأمهات دون سن 17 عامًا.
  •  الأم الحامل التي عانت في حمل سابق، مثل تسمم الدم أو الولادة القيصرية أو النزيف الشديد أو الإجهاض أو الولادة المبكرة للجنين، هي أكثر عرضة لمشاكل الحمل أو الولادة الحالية. 

متاعب الشهر السادس من الحمل

متاعب الشهر السادس من الحمل

ناقشنا في مقالات سابقة صعوبات مخاطر الحمل في الشهر السابع، وكذلك مشاكل الحمل المتكررة في الشهر الخامس، لكن ماذا عن إرهاق المرأة الحامل في الشهر السادس؟ إن أغلب الأمور التي تطرأ خلال الشهر السادس من الحمل تتعلق بأعراض الحمل المرهقة، ومن أبرزها:

  •  نظرًا لأن جسمك يعمل بجهد أكبر لدعم جنينك، فقد تشعرين بالتعب في الشهر السادس من الحمل، ولكن ليس بنفس الدرجة السابقة.
  • تقوم هرمونات الحمل بإرخاء عضلات الأمعاء، ثم أن الضغط المتزايد للرحم على الأمعاء يمنع تدفق الطعام، مما يؤدي إلى الإمساك.
  • بسبب زيادة مستويات هرمون البروجسترون، يرتاح الجهاز الهضمي، ويجب أن يضغط الرحم لأعلى على المعدة، مما يدفع أحماض المعدة إلى المريء ويولد شعورًا بالحرقان في المريء.
  • يحدث انتفاخ البطن (غاز الحمل) عندما ترتخي عضلات الأمعاء نتيجة لهرمون البروجسترون، مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم، مما يؤدي إلى إنتاج الغازات. 
  • زيادة هرمون الإستروجين، مما يؤدي إلى تضخم البطانة الداخلية للأنف وتكوين المزيد من المخاط، مما يؤدي إلى حدوث احتقان.
  • تؤدي زيادة الدورة الدموية خلال الحمل إلى نمو الأوعية الدموية الصغيرة في الأنف، وبالتالي قد يؤدي الضغط الخفيف على الأنف إلى حدوث نزيف طفيف.
  • ينجم نزيف اللثة عن زيادة تدفق الدم والتغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الحمل.
  •  مع تلاشي غثيان الصباح، تزداد الرغبة في تناول الطعام. 

اقرأ المزيد