الرئيسية » العناية بالحامل » مخاطر الحمل في الشهر الأول والثاني وكيفية تفاديها
مخاطر الحمل في الشهر الأول

مخاطر الحمل في الشهر الأول والثاني وكيفية تفاديها

تبحثين عن مخاطر الحمل في الشهر الأول عزيزتي الحامل، ما زلت في بداية الطريق، كما أنت في الشهر الأول من الحمل، وأنت قلقة على نفسك وعلى جنينك، لذلك تتساءل إذا كان هناك خطر الكثير من الحركة في الشهر الأول، ونحن نرد على استفسارك وننصحك بما يجب عليك تجنبه في الشهر الأول من الحمل.

مخاطر الحمل في الشهر الأول

تتميز الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل بالعديد من التغيرات الجسدية والعاطفية للأم الحامل كما تحمل العديد من مخاطر الحمل التي قد تضر بصحة الأمو والجنين في آن واحد لذا يجب علكي سيدتي تفادي المسببات لتلك المخاطر من البداية.

ينقسم الحمل إلى ثلاث مراحل على مدار تسعة أشهر (40 أسبوعًا أو 280 يومًا)، ولكل منها مجموعة مخاطرها الخاصة، وتعاني معظم النساء من الغثيان والقيء وفقدان الشهية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، مما يشير إلى أن الجنين لا يحصل على التغذية الكافية وأن الأم تظهر عليها علامات نقص الفيتامينات أو المعادن.

إذا واجهت الأمهات زيادة في الأعراض الحادة خلال هذا الوقت، فيجب عليهن استشارة الطبيب للتعرف على خيارات العلاج الممكنة، ويعتبر النزيف المهبلي حالة خطيرة يمكن أن تصيب المرأة في أي وقت من مراحل الحمل، مما يعرض حياة الأم والطفل للخطر، إذا كانت لديك مثل هذه المشكلة، فعليك طلب المساعدة الطبية على الفور.

عوامل الخطر في الشهر الأول من الحمل

عوامل الخطر في الشهر الأول من الحمل

يقسم الأطباء فترات الحمل على أسابيع حيث كل فترة تتكون من 4 أسابيع وكما هو الحال توجد مخاطر الحمل في الشهر الثاني توجد أيضًا مخاطر بالشهر الأول يجب على الأم الانتباه لها ألا وهي:

التقيؤ الحملي (غثيان الصباح):

خلال الأشهر الثلاثة الأولى، تعاني معظم الأمهات من غثيان الصباح الشديد، بما في ذلك الغثيان والقيء وفقدان الشهية، ومع ذلك، يجب أن يستمروا في تناول الطعام بشكل جيد لأن نقص التغذية يمكن أن يتطور إلى نقص المعادن، والذي يمكن أن يكون قاتلاً.

حيث إنه يؤثر على كل من الأم والطفل، ونتيجة لذلك قد لا يتلقى الجنين التغذية المناسبة لنمو الدماغ،  فإذا اشتدت أعراض غثيان الصباح، يجب على الأمهات اللائي يعانين نقص في المعادن والفيتامينات طلب المساعدة الطبية فورًا.

النزيف المهبلي:

يمكن أن يكون النزيف المهبلي قاتلاً لكل من الأم والطفل، وهذه الحالة خطيرة بشكل خاص لأنها يمكن أن تحدث في أي لحظة خلال الحمل، لذلك فإن أي علامات على ذلك يجب أن تدفع الأم إلى التماس العناية الطبية الطارئة.

عدم الراحة في أسفل البطن:

تعاني معظم النساء الحوامل من آلام أسفل البطن حيث تجهد عضلات الرحم لدعم نمو الجنين في الداخل. ومع ذلك، إذا أصبح الألم لا يطاق أو استمر لعدة ساعات، فيجب البحث عن رعاية طبية لاكتشاف مصدر الانزعاج.

يمكن أن تؤدي المشكلات الصحية الخلقية، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى وأمراض القلب والأوعية الدموية وفقر الدم والتسمم الدرقي والثلاسيميا، إلى مخاطر على النساء الحوامل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

يمكن أن يزيد عمر الأم من المخاطر التي تواجهها خلال الحمل، نتيجة لذلك، يجب على الأمهات دون سن 16 عامًا أو فوق سن الأربعين طلب المشورة الطبية دائمًا قبل محاولة الحمل.

حتى لا تتعرضي إلى مخاطر الحمل في الشهر الأول، يجب إعطاء الأولوية لصحة الأم، ويجب أن تتناول نظامًا غذائيًا متنوعًا وصحيًا، وأن تمارس التمارين الخفيفة بانتظام، وتحافظ على صحتها العقلية وتتجنب الإجهاد.

وكذلك مراقبة أي أعراض غير عادية قد تظهر و لا يمكن التغاضي عنها، مما يستلزم وضع الحمل تحت رعاية شخص موثوق به. يجب على المرأة الحامل أن تحافظ دائمًا على مواعيد الطبيب وأن تستشيره إذا ظهرت عليها أي أعراض.

اقرأ المزيد